التخطي إلى المحتوى

تحتل المرأة مركزاً متقدما ضمن أولويات دائرة الخدمات الاجتماعية في الشارقة، المعنية بشرائح كثيرة في المجتمع، خاصة تلك المحتاجة الى رعاية واهتمام واحتواء ومساعدة، معنوية أو مادية أو نفسية وغيرها، وتقديم خدمات اجتماعية علاجية ووقائية وإنمائية في الضمان والرعاية والحماية والتأهيل للأفراد والأسر والمجموعات، من ذوي الأوضاع الاجتماعية الخاصة، ودراسة المشكلات الاجتماعية لإيجاد الحلول ودعم اتخاذ القرار إسهاماً في التنمية المستدامة لمجتمع الشارقة، وصولاً إلى تحقيق رسالتها وهي «نحو مجتمع يتمتع بالرفاهية والأمن والاستقرار الأسري والاحتواء الاجتماعي».

وأكدت مريم إسماعيل، مدير مركز حماية المرأة في الدائرة، أن الحالات التي يستقبلها المركز منذ افتتاحه عام 2011 حتى بداية 2022، تراجعت كثيراً عام 2022، ما يعني أن معدل المشكلات الزوجية والأسرية قد انخفض عن الأعوام الماضية، وهو مؤشر جيد مردّه أن الإماراتية تحظى باهتمام الجميع، والقانون كفل لها جميع حقوقها.

وفي الجانب الآخر، اهتمت الدائرة بربات المنازل وصاحبات المشاريع المنزلية عبر مركز «إنتاج» التابع لها، ومنحتهنّ فرصاً جديدة للمساهمة في التنمية الاقتصادية وحولت أحلامهنّ إلى حقيقة، خاصة أن المركز يعمل على رفع المستوى الاقتصادي للأسر المستفيدة من الإعانات الاجتماعية ومنتسبي دور الإيواء بتمكينها بالإنتاج المنزلي وطرح منتجات وخدمات تنافسية بتأهيلها وتدريبها، أو أحد أفرادها المستفيدين من الإعانات الاجتماعية ومنتسبي دور الإيواء في الدائرة على الإنتاج المنزلي، كما يتيح لهم الفرص لتسويق منتجات وخدمات المستفيدين بمعارض ومشاركات واتفاقيات ومنافذ التوزيع، إما عبر المتجر الإلكتروني أو مقرهم وكذلك المعارض.

و«بنت الصحراء» قصة إماراتية تدعى فاطمة السراح، انضمت إلى أسرة «إنتاج» لتحقق مشروعها التجاري في صناعة التحف والهدايا التراثية واللوحات الفنية، التي كما تقول: كان إعادة رسم حياتها كلها، بسبب التطور والاستفادة والنجاح الذي حققته خاصة بعد حصولي على رخصة «اعتماد» التجارية، إذ يسهل المركز الحصول عليها لعضواته بناء على اتفاقية مع الدائرة الاقتصادية بالشارقة وبسعر معقول ومدروس.

وترى أن عمل المرأة ومشاركتها في التنمية الاقتصادية أمر مهم للغاية، بغض النظر عن أحوالها المادية أكانت جيدة أم سيئة، لأنه يمنحها الثقة بالنفس والاكتفاء المادي والأسري والمجتمعي.

Scan the code