التخطي إلى المحتوى

كاريش.. حقل الغاز المتنازع عليه بين لبنان وإسرائيل | الموسوعة

مصر تكتشف تابوتا لأحد “كبار رجال الدولة” في عهد رمسيس الثاني

دبي مدينة العجائب الهندسية (فيديو)

الشارقة في 20 سبتمبر / وام / أكدت سعادة الشيخة جميلة بنت محمد
القاسمي رئيس مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية فخرها واعتزازها بإنجازات
الأشخاص ذوي الإعاقة وقدرتهم على الإبداع في مختلف المجالات، حيث آمنت
المدينة منذ نشأتها عام 1979 بهذه الطاقات والقدرات فعملت على احتواء
أصحابها ومناصرتهم وتمكينهم وتعليمهم ودمجهم وفق أفضل الممارسات
العالمية.

جاء ذلك بمناسبة المشاركة المشرفة والمتميزة للمدينة ضمن الدورة
السادسة للملتقى الدولي لفنون ذوي القدرات الخاصة «أولادنا» الذي تنظمه
مؤسسة أولادنا لفنون ذوي القدرات الخاصة في مصر خلال الفترة من 15
ولغاية 21 سبتمبر 2022 تحت شعار /كلنا إنسان/ بمشاركة وفود 34 دولة
عربية وأجنبية.

وقالت الشيخة جميلة: مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية هي أول مؤسسة
رائدة على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة توظِّف الفن في خدمة
قضايا الأشخاص ذوي الإعاقة منذ تأسيسها لجماعة الإمارات للفن الخاص عام
1995 لتكون أول جماعة فنية متخصصة لاكتشاف وتدريب المبدعين من ذوي
الإعاقة، ومركز الفن للجميع “فلج” الذي تأسس عام 2017 هو امتداد طبيعي
لها.

وأشادت رئيس المدينة بتنظيم مؤسسة أولادنا لفنون ذوي القدرات الخاصة
التي ترأسها الأستاذة سهير عبد القادر للملتقى، وبالمشاركة المثمرة
للمدينة فيه، حيث كرّمت معالي الدكتورة نيفين الكيلاني وزيرة الثقافة
المصرية “الشيخة شيخة سلطان القاسمي”، منسقة المناصرة الذاتية في
المدينة، والمتحدثة باسم حقوق ذوي الإعاقة التي مُنِحَت شهادة تقدير على
جهودها في تحقيق أحلامها وإلهامها للكثيرين.

كما تألقت منتسبة مشروع “صوليست للعزف الفردي” في مركز الفن للجميع،
فلج “علياء عبد القادر” من خلال عزفها على البيانو، وشهد حضور افتتاح
الملتقى عرض فيلم “طيارة ورق” وهو من إنتاج مدينة الشارقة للخدمات
الإنسانية وبطولة طلابها .

وخلال المعرض الفني المصاحب للملتقى قدم منتسبو مركز الفن للجميع
“فلج” التابع للمدينة 11 لوحة فنية نالت الإعجاب والتقدير وفي مقدمتهم
معالي الوزيرة التي أشادت بإبداع طلاب مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية
ومشاركتهم اللافتة، مثمنة عالياً هذه المواهب وجهد القائمين على رعايتها
وتنميتها في المدينة.

كما قدمت شيخة القاسمي ضمن الملتقى ورشة عمل حول مبادئ المناصرة
الذاتية بحضور عدد كبير من المشاركين تحدثت فيها عن أهمية المناصرة
الذاتية، حيث يستطيع المناصر الذاتي التحدث نيابةً عن الأشخاص الذين لا
يستطيعون حماية أنفسهم، وقيادة حركة التغيير، وزيادة الوعي المجتمعي،
ومعرفة حقوقهم، فلكل شخص الحق في التعبير.

ضم وفد المدينة المشارك في الملتقى برئاسة سعادة الشيخة جميلة بنت
محمد القاسمي كلاً من الدكتورة أسماء الدرمكي مدير فرع المدينة بكلباء
والأستاذ محمد بكر المشرف على مركز الفن للجميع والشيخة شيخة القاسمي،
والأستاذة حمدة الكتبي المعلمة والمرشدة المهنية لشيخة القاسمي،
والطالبة علياء عبد القادر.

وخلال لقائها مع معالي وزيرة التضامن نيفين جامع أكدت سعادة الشيخة
جميلة بنت محمد القاسمي أن رؤية المدينة للفن لا تقتصر على قيمته
الإبداعية وحسب بل تشمل جانبه العلاجي النفسي ودوره في بث مشاعر الأمل
والفرح، وأن المدينة حريصة على الاستفادة من الخبرات والتجارب العالمية
المتقدمة، وسبق لها أن حازت بجدارة على عضوية الجماعة الدولية للفنِّ
الخاص جداً وحافظت عليها عاماً تلو آخر، حيث تم تجديدها مع مركز جون
كينيدي للفنون الأدائية والمنظمة الدولية للفنون والإعاقة ومقرّهما في
العاصمة الأمريكية واشنطن دي سي..

وحرصاً على تحقيق أكبر قدر من الفائدة ليس بالنسبة للأشخاص ذوي
الإعاقة فقط بل للمجتمع عموماً، بدأ مركز الفن للجميع منذ أكثر من عامين
بتقديم خدماته في مختلف مجالات الفنون للأشخاص غير المعاقين أيضاً مما
أتاح الفرصة أكثر لدمج منتسبيه من الأشخاص المعاقين مع زملائهم وتبادل
الخبرات فيما بينهم.

وام/علياء آل علي/إسلامة الحسين

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.