التخطي إلى المحتوى

أسونسيون في 20 سبتمبر/وام/ عقد معالي صقر غباش رئيس المجلس الوطني الاتحادي ومعالي كارلوس ماريا لوبيز رئيس مجلس النواب في الباراغواي جلسة مباحثات خلال زيارته الرسمية حاليا علي رأس وفد برلماني من المجلس الوطني الاتحادي الي جمهورية الباراغواي..

وتم خلال اللقاء التأكيد على أهمية تفعيل التعاون المشترك على مستوى العمل البرلماني ،والتنسيق في المنتديات والمحافل الدولية خاصة الاتحاد البرلماني الدولي، ودور البرلمانيين في مكافحة الإرهاب الذي يهدد الأمن والسلم الدوليين ،إلى جانب دور البرلمانيين في دعم جهود الحكومات وحرصها على وقف تداعيات الأزمات الانسانية وتعزيز التعاون في مجالات الطاقة ودعم توجهات حكومتي البلدين وحرصهما على تفعيل التعاون في كافة المجالات .

وتطرق الجانبان إلى الحديث عن القضايا الإقليمية والدولية وبحثا آخر المستجدات والتطورات الراهنة على الساحتين الإقليمية والدولية.مع التأكيد علي أهمية التشاور المستمر في القضايا الدولية محط الاهتمام المشترك للبلدين.

حضر جلسة المباحثات – وفد المجلس الوطني الاتحادي أعضاء مجموعة لجنة الصداقة مع برلمانات دول أمريكا اللاتينية، سعادة كل من: الدكتور طارق حميد الطاير رئيس المجموعة، وسعيد راشد العابدي نائب رئيس المجموعة، ومريم ماجد بن ثنية عضو المجموعة، أعضاء المجلس الوطني الاتحادي .، وسعادة كل من: الدكتور عمر عبد الرحمن النعيمي الأمين العام للمجلس ، وعفراء البسطي الأمين العام المساعد للاتصال البرلماني، وطارق أحمد المرزوقي الأمين العام المساعد لشؤون رئاسة المجلس.

وقال معالي صقر غباش إن دولة الإمارات وبتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” حريصة على بذل كل ما من شأنه تنمية وتطوير مختلف أشكال التعاون مع جميع الدول الصديقة ومد جسور التعاون التجاري .والاقتصادي والاستثماري التي تعود بالنفع والخيرعلى بلدنا وهذه البلدان.

وأشار إلى ان العلاقات بين دولة الإمارات وجمهورية الباراغواي تشهد تطورا ونموا كبيرا ، معربا عن شكره وتقديره لما حظي به وفد المجلس من حسن ضيافة وحفاوة استقبال ، لافتا إلى أن الزيارات البرلمانية تساهم في تعزز العلاقات على المستويين البرلماني والسياسي في إطار الحرص على احلال السلام والأمن في المنطقة والعالم والسعي إلى تعزيز جهود التنمية المستدامة والاهتمام بالشباب وقضايا البيئة والمناخ ومواجهة الإرهاب والتطرف وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول وحل النزاعات القائمة في عدد من الدول من خلال المفاوضات السلمية .

وأشار الى أهمية تطوير المجالات الاقتصادية ذات الاهتمام المشترك لدولة الامارات وجمهورية الباراغواي كالطاقة والطاقة المتجددة والأمن الغذائي.

وبحث إمكانية إطلاق المشاريع المشتركة مع شركات التكنولوجيا الرائدة والاستثمارات في التقنيات النظيفة والاقتصاد الاخضر، وانشاء مراكز ابتكار مشتركة والتعاون بين مراكز الأبحاث والابتكار في البلدين لدعم قطاع الطاقة .

واكد معاليه تطلع واهتمام حكومة دولة الامارات بتعزيز التعاون الاقتصادي وتنمية التجارة والاستثمارات المتبادلة مع السوق المشتركة لدول أمريكا اللاتينية /ميركوسور/ .

كما تقدم معاليه بالشكر الي رئيس مجلس النواب والي جمهورية الباراغواي على تفاعلها من خلال مشاركتها في أكسبو 2020 دبي .

ووجه معالي صقر غباش دعوة إلى معالي كارلوس ماريا لوبيز رئيس مجلس النواب في الباراغواي لزيارة دولة الإمارات.،مثمنا دعم جمهورية الباراغواي لدولة الامارات في جميع الترشيحات للعضويات الدولية بالإضافة إلى الدعم المتبادل في المحافل الدولية والإقليمية حيال القضايا السياسية وتوحيد المواقف والرؤى .

بدوره رحب معالي رئيس مجلس النواب بالدعوة لزيارة دولة الإمارات العربية المتحدة لتعزيز التعاون القائم في مختلف القطاعات الحيوية، مؤكدا علي أهمية زيارة وفد المجلس الوطني الاتحادي الي جمهوربة الباراغواي ، وأعرب عن تطلعه في أن يدفع التعاون البرلماني إلى تعزيز التعاون الاقتصادي والاستثماري بين البلدين، خاصة أن جمهورية الأوروغواي تعتبر دولة الامارات بوابة التجارة في الشرق الأوسط.

وأكد معاليه قوة علاقات التعاون القائمة بين الدولتين، مشيرا الي أهمية تفعيل العلاقات البرلمانية وتطويرها بما يحقق المصالح المشتركة لكلا الجانبين، وأشاد بدور الدبلوماسية البرلمانية الإماراتية وجهودها ومشاركاتها على مستوى البرلمانات الدولية، مؤكدا على تطلع جمهورية البارغواي إلى تعزيز علاقتها مع دولة الإمارات في المجالات كافة. واشاد معاليه بالنجاح الباهر الذي حققة معرض اكسبو والمكانه المتميزة التي وصلت لها دولة الامارات في محتلف المجالات وخاصة مجال تنظيم المعارض والمؤتمرات ،معربا عن سعادته بتصنيف جمهورية الباراغواي على أنها “أسعد مكان في العالم” خلال معرض إكسبو 2020 دبي، مؤكدا علي ان معرض إكسبو دبي 2020 عكس المكانة التي تحظى بها الإمارات على الصعيدين الإقليمي والدولي، وشكل المعرض لمختلف الدول المشاركة منصة مهمة لتعزيز أوجه التعاون وعقد الشراكات .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.