التخطي إلى المحتوى

دبي في 28 أغسطس /وام/ أكمل مركز محمد بن راشد للثقافة الإسلامية التابع
لدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي استعداداته لإطلاق أول ”
غرفة افتراضية للمعرفة المستدامة ” وذلك ضمن مشروع المعرفة المستدامة
الذي ينفذه قسم شؤون الدارسين بالمركز في الخطة الاستراتيجية للدائرة
2022-2024م .

وقالت شمسة بن شفيع رئيس المشروع مدير إدارة مركز محمد بن راشد للثقافة
الإسلامية بالإنابة أنه انطلاقا من سعي مركز محمد بن راشد للثقافة
الإسلامية في تقديم خدمات التعليم والتثقيف بأفضل الوسائل التكنولوجية
المناسبة لكافة الفئات فقد تم إنشاء غرفة تعليمية تستخدم وسيلة العوالم
الافتراضية لربط المحتوى الديني بالتكنولوجيا الحديثة بطريقة تفاعلية>
وأشارت ابن شفيع إلى أن المشروع يأتي في إطار ابتكار منظومة التثقيف
والتعليم الديني الريادي وهي منظومة إسلامية مجتمعية محورها جودة حياة
الإنسان ويهدف المشروع تعزيز التقارب والتلاحم بين مختلف الجاليات في
المجتمع من خلال إيجاد لغة التخاطب لتعزيز ونشر قيم الثقافة الإسلامية
عن طريق إعداد مادة علمية خاصة باللغة العربية وتدرسيها لغير الناطقين
بها بأساليب تعليمية مطورة وتعتمد على إيصال المعلومة حسب السيناريو
الموضوع “المحتوى” ويستطيع المتلقي استشعار المحتوى المقدم وكأنه جزء من
السيناريو مما يضمن وصول المعلومة إليه بشكل سهل ومتطور .

وأضافت أن هذه الوسيلة تعتبر أكثر تأثيرا على كافة شرائح المجتمع
باختلاف الأعمار والمستويات الثقافية وخاصة طلاب المدارس والجامعات
…منوهه بأنه سيتم إطلاق المشروع غرفة عالم المعرفة المستدامة
الافتراضي بشكل رسمي في مقر المركز خلال شهر أكتوبر المقبل 2022م عقب
الانتهاء من كافة التجهيزات الافتراضية والتقنية اللازمة وستكون الغرفة
فرصة متاحة للجميع لدخول عالمنا المعرفي الافتراضي وليكونوا جزءا من
قصصنا ورحلاتنا المعرفية.

وام/منيرة السميطي/إسلامة الحسين

Scan the code