التخطي إلى المحتوى

بلدي نيوز

عثرت غواصة لبنانية، أمس الجمعة 26 آب/أغسطس، على جثث مهاجرين منهم سوريين كانوا قد غرقوا مسبقا على سواحل البحر المتوسط أثناء هجرتهم إلى أوروبا.

وأفادت وسائل إعلام لبنانية أن الغواصة “بايسس السادسة” عثرث على حطام زورق على عمق نحو 450 متراً، يحوي رفات ما لا يقل عن 7 مهاجرين غرقوا عندما انقلب زورقهم في وقت سابق من العام الجاري قبالة ساحل لبنان، وعلى متنه نحو 30 شخصا.

ووفقاً لفريق الإنقاذ فإن الزورق كان يحمل إجمالاً نحو 80 لبنانيا وسوريا وفلسطينيا، كان يحاول الإبحار إلى إيطاليا لكنه غرق على بعد أكثر من 5 كيلومترات من ميناء طرابلس بعد مواجهة مع البحرية اللبنانية.

واستطاعت الغواصة من انتشال جثث 7 أشخاص منهم طفل يوم أمس الجمعة، مشيرةً أن مايزيد عن 30 شخصا غرقوا في قاع البحر مع الزورق، ولم يتم العثور عليهم.

من جهته، قال قائد الغواصة اللبنانية “سكوت ووترز” للصحفين يوم الأمس، إن أول جثة عثر عليها كانت خارج الحطام لكن معظمها تحلل منذ الغرق، غير أن الأجزاء المتبقية كانت بالأساس قطعا من الملابس وبعض العظام.

وقال إن الطاقم تعرف على 6 جثث أخرى في الحطام وعددا كبيرا من الركام حول الزورق، وأشار إلى أنه يعتقد أن بعض الأشخاص الذين حاولوا الهرب من الزورق علقوا في ذلك الركام، مشيراً أن الزورق غرق في شهر نيسان/أبريل الماضي.

وكان توفي 3 أطفال سوريين وأمهم في حادثة غرق قارب مشابه يقل 60 شخصاً بينهم سوريون ولبنانيون قبالة سواحل مدينة طرابلس اللبنانية، في 22 نيسان/أبريل، خلال محاولتهم الوصول إلى دول الاتحاد الأوروبي بحراً.

Scan the code