التخطي إلى المحتوى

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– هيمنت الديناصورات على الأرض لأكثر من 165 مليون سنة وطورت أشكالًا وأحجامًا متنوعة وتمكنت من التكيف مع العديد من النظم البيئية، وهي من أكبر من الزواحف التي ظهرت لأول مرة مع بداية العصر الترياسي تقريبًا، بحسب موقع متحف التاريخ الطبيعي في لندن.

متى انقرضت الديناصورات؟ ولماذا؟

انقرضت آخر أنواع الديناصورات منذ 65 مليون سنة تقريبا أي في نهاية العصر الطباشيري وفقًا لتقديرات هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية، بعد أن عاشت على الأرض لحوالي 165 مليون سنة.

وحسب متحف التاريخ الطبيعي في لندن فإن سبب انقراض الديناصورات يعود لاصطدام الأرض بكويكب سبب هذا الفقد، وقد تكون الانفجارات البركانية والتغييرات التدريجية في مناخ الأرض والتي حدثت على مدى ملايين السنين سببًا لذلك أيضًا.

هل سبب انقراض الديناصورات مهدد للأرض؟

وفقا لدراسة أجرتها جامعة “بوردو” الفرنسية عن إمكانية انقراض البشرية إثر اصطدام كويكب بالأرض، ونشرها موقع Science Direct، قد يتم تفادي ذلك الخطر لكن الأمر ما زال يحتاج إلى بحث من العلماء، وقد يؤدي اصطدام كويكب بحجم 100 كيلومتر إلى تحويل الأرض إلى كوكب غير مؤهل للحياة، مما يتسبب في انقراض العديد من أشكال الحياة بما في ذلك البشر.

يتراوح احتمال حدوث اصطدام كويكب عملاق بين 0.03 و 0.3 في المليار سنة القادمة. ومع ذلك، نظرًا لأن وقت التحذير سيكون طويلًا نسبيًا بشكل عام، فقد يكون لدى البشرية وقت لمعالجة هذا الخطر.

ولكن يوجد تهديد آخر من المذنبات العملاقة طويلة المدى، إذ أن احتمال حدوث اصطدام مذنب عملاق هو 2.2*10^-12 خلال المائة عام القادمة مع وقت تحذير قصير للغاية.

من جانب آخر، قد تؤدي العديد من الأسباب إلى تدهور الحياة وانقراض البشرية خلال العقود القادمة، قد يعود سببها إلى نقص الطاقة أو الموارد المهمة، والأحداث الكارثية، والنزاعات، والنشاط البشري غير الآمن على البيئة.