التخطي إلى المحتوى

فجر قائد القيادة المركزية الأميركية السابق، كينيث ماكنزي، اليوم الأحد، مفاجأة من العيار الثقيل، حيث قال إنه نصح الرئيس جو بايدن بعدم سحب جميع القوات الأميركية من أفغانستان الصيف الماضي.

وقال ماكينزي لبرنامج “فوكس نيوز صنداي” إن البنتاغون أوضح للبيت الأبيض أن الانسحاب الكامل سيؤدي بالتأكيد إلى استيلاء طالبان السريع على السلطة.

الخيار الأفضل

وأضاف أن الخيار الأفضل كان “إبقاء طالبان في مأزق وأن الحكومة الأفغانية المدعومة من الولايات المتحدة كان من الممكن أن تظل في السلطة لو قرر بايدن الاحتفاظ بوحدة صغيرة من القوات هناك”.

كما أضاف “كنا نعتقد أن كابل ستسقط إذا سحبنا قواتنا، وكان السؤال حول موعد سقوط كابل، وكان هذا موقفًا ثابتًا للقيادة المركزية ومرؤوسينا في أفغانستان”.

“واثق من تقييماتي”

وأوضح “أنا واثق من أن تقييماتي صعدت في التسلسل القيادي وعلى يقين من أن الرئيس أبلغ بها”، مضيفا “لكن يتعين على الرئيس اتخاذ قرارات بناءً على نطاق أوسع بكثير من الاعتبارات”.

وبعد مقتل زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري بطائرة مسيرة في كابل، أثيرت تساؤلات حول ما إذا كانت طالبان تسمح مرة أخرى للقاعدة باستخدام أفغانستان كملاذ آمن.

أميركا قد تعود لأفغانستان

عن هذه الاحتمالية، رجح ماكنزي أن هذا التعاون بين طالبان والقاعدة قد يجبر القوات الأميركية على العودة إلى أفغانستان.

وقال: “من مصلحة الولايات المتحدة على المدى البعيد عدم السماح لمراكز التطرف العنيف بالنمو والتوسع في أفغانستان وأعتقد في ظل نظام طالبان الحالي، هذا على الأرجح ما سيحدث”.

تأتي مقابلة الجنرال ماكنزي في الذكرى السنوية الأولى لانسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان والتي كانت بمثابة نهاية لأطول حرب في التاريخ الأميركي ومهدت الطريق لطالبان المتطرفة للسيطرة على السلطة.

Scan the code