https://sso.umk.ac.id/public/jsonn/https://www.inovadoor.com.br/https://sso.umk.ac.id/public/spaces/https://sso.umk.ac.id/public/posts/https://sso.umk.ac.id/public/document/https://dema.iainptk.ac.id/wp-content/toto-slot/https://mawapres.iainptk.ac.id/wp-content/apps/https://sso.umk.ac.id/public/plugin/https://sso.umk.ac.id/public/amp/https://159.203.61.47/https://dema.iainptk.ac.id/wp-content/config/https://dema.iainptk.ac.id/wp-content/jpg/https://dema.iainptk.ac.id/wp-content/tmb/https://dema.iainptk.ac.id/wp-content/kmb/https://dema.iainptk.ac.id/wp-content/amp/https://dema.iainptk.ac.id/wp-content/restore/https://dema.iainptk.ac.id/wp-content/vendor/https://dema.iainptk.ac.id/wp-content/file/https://dema.iainptk.ac.id/wp-content/vps-root/https://dema.iainptk.ac.id/wp-content/files/https://sso.umk.ac.id/public/analog/https://sso.umk.ac.id/public/etc/https://sso.umk.ac.id/public/bulk/https://138.197.28.154/https://dema.iainptk.ac.id/wp-content/json/https://dema.iainptk.ac.id/scholar/https://wonosari.bondowosokab.go.id/wp-content/upgrade/https://untagsmg.ac.id/draft/https://sso.umk.ac.id/public/web/https://dema.iainptk.ac.id/wp-content/data/https://sso.umk.ac.id/public/right/https://sso.umk.ac.id/public/assets/https://dpmptsp.pulangpisaukab.go.id/themess/https://dpmptsp.pulangpisaukab.go.id/wp-content/luar/https://sso.umk.ac.id/public/tmp/https://sso.umk.ac.id/public/font/https://dema.iainptk.ac.id/assets/https://dema.iainptk.ac.id/root/https://dema.iainptk.ac.id/wp-content/assets/https://dema.iainptk.ac.id/wp-content/nc_plugin/https://gem.araneo.co.id/https://mawapres.iainptk.ac.id/mp/https://152.42.212.40/https://mawapres.iainptk.ac.id/wp-content/nc_plugin/https://mawapres.iainptk.ac.id/wp-content/pages/https://admpublik.fisip.ulm.ac.id/wp-content/luar/https://env.itb.ac.id/wp-content/pul/https://env.itb.ac.id/wp-content/luar/https://env.itb.ac.id/vendor/https://sikerja.bondowosokab.go.id/font/https://pmb.kspsb.id/gemilang77/https://pmb.kspsb.id/merpati77/https://disporpar.pringsewukab.go.id/wp-content/filess/https://pmnaker.singkawangkota.go.id/filess/https://triathlonshopusa.com/https://websitenuri77.blog.fc2.com/
طالبات «دبي للتصميم والابتكار» يحوِّلن طموحاتهن إلى مشاريع - حصاد اليوم التخطي إلى المحتوى

نسرين درزي (أبوظبي) 

يوم المرأة الإماراتية مناسبة وطنية للاحتفاء بإنجازات بنات الإمارات، ومنذ تأسيس اتحاد الدولة قبل 50 عاماً، حققت الإمارات قفزات نوعية لتمكين المرأة في مختلف ميادين العمل حيث أثبتت جدارتها وقدرتها على الإنجاز. وظهرت باقة من الرائدات في مجالهن، ممن تركن بصمة لافتة على الصعيدين المحلي والدولي، ما يعكس رؤية حضارية واستشرافية واعية. وتماشياً مع مئوية الإمارات طويلة الأمد، تنتهج الحكومة الاستثمار في «تعليم المستقبل» الذي يرتكز على التكنولوجيا المتقدمة، وتجهيز الشباب بالمهارات والمعارف التي تستجيب مع التغيرات المتسارعة، حيث تسعى الإمارات لأن تكون الدولة الأفضل في العالم خلال الخمسين المقبلة.

ذهب وعود
في اليوم الذي نحتفي به بجهود المرأة الإماراتية وبدورها بصنع المستقبل الإبداعي، تفتخر طالبات إماراتيات من معهد دبي للتصميم والابتكار بما حققنه من إنجازات، حيث حوَّلن أفكارهن إلى تطبيقات ملموسة فيها من الذكاء الاصطناعي والاستدامة وتنمية الطفولة المبكرة.
ميدية الفلاسي وأسماء المري، طالبتان برزت إبداعاتهما في قائمة Jewelry Design Fund حيث أظهرتا جماليات التراث عبر تصميم مجوهرات «عوشة» مستلهِمة إياها من إطلالة المرأة الإماراتية. تنتج رائحة العود باللمس، وهي من الذهب وأحجار كريمة على شكل غصن شجرة العود، الجزء العلوي بشكل حلزوني، والجزء الخلفي عبارة عن أحجية مملوءة بزيت العود.

  • لطيفة الخوري

قهوة مستدامة
واختارت الطالبات لطيفة السويدي ولطيفة الخوري وشما الشامسي، الاستفادة من مفاهيم الاقتصاد الدائري وإسقاطها على صناعة القهوة من خلال منتج Bio Bean الذي يحوِّل رواسب القهوة وقشورها إلى حوامل أكواب قابلة للتحلل يمكن استخدامها كسماد طبيعي.
وأوضحت الطالبة لطيفة السويدي أنها شغوف بالتصاميم الذكية والفنية، ما دفعها وزميلتيها إلى ابتكار مشروع صديق للبيئة هدفه تقليل الهدر باستبدال حاملات الأكواب الكرتونية العادية بأخرى قابلة للتحلل، ويمكن لكل منها أن تحمل فنجانين من القهوة. ويتضمن المنتَج ملصقاً رقمياً يشرح خطوات التصنيع وإمكانية إعادة تدويره في المزارع.

  • شما الشامسي
    شما الشامسي

أما الطالبة أسماء الهاجري فقد عملت من خلال مشروعها «الروبوت العاطفي» على تطبيق حلول الذكاء الاصطناعي لتحفيز الخيال وتحويل الأفكار إلى منتج إبداعي يسهم في تعزيز التواصل بين البشر. ويرتكز المشروع على تطبيقات الوسائط المتعددة التي يمكنها تحليل مشاعر الشخص وتصنيفها واستخدامها لتأليف قصة خيالية يستطيع الروبوت دمجها مع قصص أخرى.

  • شما الملا
    شما الملا

الواقع المعزَّز
وتعاونت الخريجة عائشة السويدي وزميلتها شما الملا على تطوير لعبة «فلوف أند فريندز»، وهي نظام ذكي مصمَّم لمساعدة الأطفال على إطلاق خيالهم. وتتمثل اللعبة في بطاقات تعليمية تعزِّز المهارات الاجتماعية والمعرفية والعاطفية، وكانت من أبرز مشاريع الطلبة التي لقيت رواجاً فور إطلاقها كمنتج حقيقي في أسواق البيع بالتجزئة، وتوجد حالياً على «إنستجرام» وفي «بيت الحكمة» بالشارقة. وتحدثت شما الملا عن مشروعهما «مي فلوث»، وهو رفيق ذكي يساعد الأطفال على تعلم وممارسة مهارات التنظيم الذاتي العاطفي، حيث استخدما تقنية الواقع المعزَّز التي تمكِّن الطفل أن يرى رفيقه ينتقل من لون لآخر ويسهم في مساعدته للعودة.

  • عائشة السويدي
    عائشة السويدي

فكر ريادي
ويورد محمد عبدالله رئيس معهد دبي للتصميم والابتكار أنه في يوم المرأة الإماراتية وفيما تحتفي الدولة بنسائها وبناتها، من المهم التوقّف عند دورهن في الدفع قدماً نحو الاقتصاد الإبداعي تحديداً، لما يمتلكنه من فكر ريادي. ويذكر أن ذلك ينسجم مع ما يقدّمه المعهد الذي يعمل على إعداد جيل من المبتكرين لتوَلي وظائف المستقبل بما يعزز مكانة الإمارات كمركز عالمي للمواهب الإبداعية، لا سيما أن إمارة دبي قد حلّت بالمرتبة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا والثانية على مستوى العالم في جذب الاستثمار الأجنبي المباشر، وفقاً لتقرير الصناعات الثقافية والإبداعية لعام 2021. كما استقطبت في العام الماضي 233 مشروعاً في القطاعين الثقافي والإبداعي، متجاوزة مدناً كبرى مثل نيويورك وسنغافورة وبرلين. 
 ويشير عبدالله إلى أنه مع تخريج الدفعة الأولى قبل أشهر يتواصل تزويد الطلاب والطالبات بمفاهيم وتطبيقات الفكر التصميمي الذي يدمج حلول التكنولوجيا ومبادئ ريادة الأعمال والمسؤولية المجتمعية والقدرة على اتخاذ القرارات الاستراتيجية، وإيجاد ربط وثيق بين أحدث تطبيقات التكنولوجيا ومجموعة التحديات والفرص التي نعيشها. 

الأول في المنطقة
يقدم معهد دبي للتصميم والابتكار، جامعة مقرها في حي دبي للتصميم، أول درجة بكالوريوس في التصميم متعدد المسارات في المنطقة. ويطمح إلى تطويع العلوم والتكنولوجيا والابتكار لتحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة، ويعمل على تمكين الطلبة ليكونوا قادرين على تصميم الحلول للمشاكل في المستقبل.

 

Scan the code