التخطي إلى المحتوى

أعلنت مؤسسة مهرجان البحر الأحمر السينمائي، عن إلغاء فعالية “النساء في السينما” التي كان مقرراً إقامتها في الأول من سبتمبر المقبل، على هامش فعاليات الدورة 80 من مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي.

ونشر محمد التركي رئيس مهرجان البحر الأحمر السينمائي، بياناً رسمياً عبر حسابه على إنستجرام، جاء فيه: “نظراً لإضراب الممثلين وتضامناً معهم، لن يكون ممكنًا أن نمضي قدماً في فعالية “النساء في السينما”، المقرر عقدها في الأول من سبتمبر في مدينة فينيسيا الإيطالية”.

وتابع البيان: “سوف نظل ملتزمين بتمكين المواهب النسائية أمام الكاميرا وخلفها في مهمتنا لدعم الصناعة، بينما نعمل من أجل الأحداث المستقبلية، نأمل حقاً أن تتاح لنا الفرصة للترحيب بالضيوف، والاحتفال بقصص المرأة في المستقبل القريب في ظل ظروف أفضل”.

وتواجه هوليوود أكبر حراك عمالي منذ عام 1960، مع دخول عدد كبير من الممثلين فيها في إضراب، لينضموا بذلك إلى عشرات الآلاف من الكُتاب الذين بدأوا إضرابهم في يونيو الماضي.

وقالت كلّ من نقابة الممثلين، والكتّاب، إن المطالب تهدف إلى “حماية الأعضاء في حقبة تتسم بالتغيرات المتسارعة وعدم اليقين في صناعة الترفيه، والناجمة عن عوامل مثل انتشار منصات البث الرقمي، وانهيار إيرادات شباك التذاكر، والذكاء الاصطناعي”، وفق ما أوردته صحيفة “واشنطن بوست”.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر

Scan the code