التخطي إلى المحتوى

ودّعت بلدة الكحالة شهيدها فادي بجاني وسط حضور شعبيّ ومشاركة سياسيّة.

واحتفل بالصلاة لراحة نفسه في كنيسة مار أنطونيوس – الكحالة، رئيس أساقفة بيروت المطران بولس عبد الساتر يحيط به لفيف من الكهنة.

وفي عظة ألقاها المطران عبد الساتر، قال: “نطالب جميع المسؤولين إلى زيادة الجهود لتحقيق الامن إلى كل مواطن نهارا وليلا وإلى أخذ الإجراءات لمنع إستخدام السلاح”.

أضاف: “نطالبهم بإستخدام القضاء لتفعيل العدالة، أخوتي وأخواتي الفتنة تترصدنا وشعبنا منهك والحرب شر متفلت لا يمكن رجمها وندعو الجميع إلى ضبط النفس وتفكير في لبنان اولا”.

وكان قد وصل جثمان الشهيد إلى الكحالة قرابة الحادية عشرة وسط حضور حشدٍ شعبي كثيف حيث لاقاه الأهالي على كوع البلدة وحملوه على الراحات وصولا الى الكنيسة.

ولفتت العائلة الى ان مراسم التشييع ستكون شعبية ودون أية مراسم بروتوكولية، وكذلك طلبت العائلة من جميع المحبّين المشاركين في التشييع عدم إطلاق الرصاص إطلاقاً حفاظاً على جلالة الموقف .

وللمناسبة، صـدر عـن المديرية العامة لقوى الامن الداخلي ــــ شعبة العلاقات العامة البلاغ التالي:

بتاريخ اليوم 11-8-2023، وبمناسبة مراسم التشييع التي ستقام في كنيسة مار انطونيوس / الكحالة، وحيث من المتوقع مشاركة حشد كبير من المواطنين في هذه المراسم.

 لذلك، تم منع مرور السير وحتى انتهاء مراسم التشييع:

– على طريق الشام الدولية بالاتجاهين، وتحويله من مفرق شويت نزولاً باتجاه بيروت، ومن مفرق بسوس صعودا باتجاه البقاع.

– منع سير الشاحنات.

يرجى من المواطنين الكرام أخذ العلم، والتقيد بتوجيهات رجال قوى الامن الداخلي وإرشاداتهم، وبلافتات السير التوجيهية الموضوعة في المكان، تسهيلاً لحركة المرور. 

وفي وقت سابق، أعلنت التحكم المروري منع سير الشاحنات على طريق عام ضهر البيدر بيروت وتحويله باتجاه ترشيش زحلة.

يُذكر أن فادي بجّاني سقط في اشتباكات وقعت مساء الأربعاء، مع عناصر لـ”حزب الله”، على خلفية انقلاب شاحنة محمّلة بالأسلحة عند كوع الكحالة.

Scan the code