التخطي إلى المحتوى

استعرضت المتحدثة باسم وزارة التعليم العام، ابتسام الشهري، اليوم (السبت)، الاستعدادات لبداية العام الدراسي الجديد، وجهود المتابعة المستمرة لصيانة المدارس، وإعدادها قبل الدراسية بفترة كافية.

وأوضحت الشهري، خلال مداخلة في برنامج “120” على قناة “الإخبارية”، أن الوزارة أنهت استعداداتها مبكراً لبداية العام الدراسي، مؤكدة متابعة وزير التعليم المستمرة لصيانة المدارس للتأكد من جاهزيتها قبل بداية الدراسة بفترة كافية.

وأكدت أن الاستعدادات شملت: بناء مدارس جديدة، وطباعة الكتب، وضمان وصولها لكافة المدارس، وتوفير الحافلات، بالإضافة إلى تدريب الكوادر التعليمية والإشرافية، وتحديث المنصات، وربط الطلاب بالمناهج المدرسية، مشيرة إلى أن جميع الكتب ستكون متاحة بشكل إلكتروني للطلاب والمعلمين على منصة “مدرستي”، كما ستكون هناك نسخ مطبوعة، باستثناء تخصصات المهارات الرقمية، والتربية الفنية، والمهارات الحياتية والأسرية، والتي ستكون متوافرة فقط رقمياً على المنصة.

وأشارت إلى أن توافر الكتب بصورة رقمية سيسهل على الطلاب عمليات البحث للحصول على المعلومات، مؤكدة استمرار تطوير المناهج بأشكال مختلفة، كإدخال مادة التفكير الناقد، ومادة المهارات الرقمية والتقنية، وتطوير مادة اللغة الإنجليزية.

ولفتت إلى أن مناهج المرحلة الثانوية تؤهل الطلاب إلى سوق العمل؛ وذلك من خلال مناهج علم البيانات والهندسة، والإدارة المالية وغيرها، والتي تدرس لأول مرة مع بداية برنامج المسارات في السنة الثانية من المرحلة الثانوية.

وحول الشؤون الغذائية والصحية، أكدت الشهري أن الوزارة توفر خيارات غذائية خفيفة وصحية في المدارس، كما تتابع الالتزام بالخيارات المتوافرة، مشيرة إلى عدم السماح بالمشروبات الغازية في المدارس لمخالفتها اشتراطات الوزارة، كما تم تجهيز المدارس لتطبيق مناهج اللياقة والتربية البدنية.

وأبانت أنه تم الإعلان عن نظام النقل المدرسي عبر نظام تسجيل نور قبل نهاية العام الماضي، وتم تجهيز وصيانة وفحص الأسطول لتوفير الخيارات إلى الطلبة؛ بما يستهدف خدمة 1.2 مليون طالب وطالبة بالتعليم العام من خلال 27 ألف حافلة، و30 ألف طالب وطالبة من تعليم التربية الخاص من خلال 4 آلاف حافلة ومركبة.

 

Scan the code